Qiyaam

1. Pamene mukufuna kuswali, imani ndi kuyang’ana pa Qiblah.”[1]

2. Poimirira kuti muswali, imani molemekeza kwambiri. Yang’anizani mapazi onse ku Qiblah ndipo sungani mpata wa pafupifupi dzanja limodzi pakati pawo. Poswali pagulu, ongolani masafu (mizere) ndipo imani moyandikana momwe mungathere, popanda kusiya mipata pakati panu. Mapazi sayenera kupatukana m’njira yakuti zala za munthu wina zikhudze zala za mnzake.[2]

3. Kenako, konzani cholinga cha Swalah imene mukuswali, ndipo kwezani manja anu mpaka zala zanu zazikulu zigwirizane ndi nsonga za khutu, ndipo nsonga za zala zanu zigwirizane ndi kumtunda kwa makutu anu.[3]

4. Nkokakamizidwa kunena takbira m’njira yoti uzimva wekha.[4]

5. Yambani takbira (Allahu Akbar) ndikukweza manja anu ndi kumalizitsa takbirayo ndikupinda manja.”[5]

6. Mukakweza manja m’makutu, onetsetsani kuti zikhato zayang’ana kuchibula ndipo zala zili motalikirana pang’ono, Manja azionekera powakweza (i.e. zisabisike , munsalu ndi zina zotero).[6]


[1] استقبال القبلة بالصدر لا بالوجه (شرط لصلاة القادر) على الاستقبال (مغني المحتاج 1/341)

الباب الثالث في استقبال القبلة وهو شرط لصحة الفريضة (روضة الطالبين 1/318)

[2] ويكره أن يلصق القدمين بل يستحب التفريق بينهما ويكره أن يقدم إحداهما على الأخرى ويستحب أن يوجه أصابعهما إلى القبلة (المجموع شرح المهذب 3/166)

وقوله يلصق كعبه بكعب صاحبه ومنكبه بمنكبه إخبار عن شدة مبالغتهم في إقامة الصفوف وتسويتها (المجموع شرح المهذب 1/234)

وكذا تفريج القدمين بقدر شبر (الغرر البهية 1/329)

ويستحب لكل واحد من الحاضرين أن يأمر بذلك من رأى منه خللا في تسوية الصف فإنه من الأمر بالمعروف والتعاون على البر والتقوى والمراد بتسوية الصفوف إتمام الأول فالأول وسد الفرج ويحاذي القائمين فيها بحيث لا يتقدم صدر أحد ولا شئ منه على من هو بجنبه ولا يشرع في الصف الثاني حتى يتم الأول ولا يقف في صف حتى يتم ما قبله (المجموع شرح المهذب 4/88)

[3] (أركانها ثلاثة عشر) … الأول (النية) لأنها واجبة في بعض الصلاة وهو أولها لا في جميعها (مغني المحتاج 1/353)

والمذهب أنه يرفعهما بحيث تحاذي أطراف أصابعه أعلى أذنيه وإبهاماه شحمتي أذنيه وكفاه منكبيه وهذا معنى قول الشافعي والأصحاب رحمهم الله عنهم يرفعهما حذو منكبيه (روضة الطالبين 1/338)

وأما محل الرفع فقال الشافعي في الأم ومختصر المزني والأصحاب يرفع حذو منكبيه والمراد أن تحاذي راحتاه منكبيه قال الرافعي والمذهب أنه يرفعهما بحيث يحاذي أطراف أصابعه أعلى أذنيه وإبهاماه شحمتي أذنيه وراحتاه منكبيه وهذا معنى قول الشافعي والأصحاب رحمهم الله يرفعهما حذو منكبيه وهكذا قاله المتولي والبغوى والعزالى (المجموع شرح المهذب 3/184)

[4]  وأما غير الإمام فالسنة الإسرار بالتكبير سواء المأموم والمنفرد وأدنى الإسرار أن يسمع نفسه إذا كان صحيح السمع ولا عارض عنده من لغط وغيره (المجموع شرح المهذب 3/179)

[5] في وقت استحباب الرفع خمسة أوجه أصحها هذا الذي جزم به المصنف وهو أن يكون ابتداء الرفع مع ابتداء التكبير وانتهاؤه مع انتهائه وهذا هو المنصوص قال الشافعي في الأم يرفع مع افتتاح التكبير ويرفع يديه عن الرفع مع اقضائه ويثبت يديه مرفوعة حتى يفرغ من التكبير كله قال فإن أثبت يديه بعد انقضاء التكبير مرفوعتين قليلا لم يضره ولا آمره به هذا نصه بحروفه (المجموع شرح المهذب 3/185)

(والأصح) في زمن الرفع (رفعه مع ابتدائه) أي التكبير للاتباع كما في الصحيحين سواء انتهى التكبير مع الحط أم لا كما ذكره الرافعي ورجحه المصنف في الروضة وشرح مسلم وصحح في التحقيق والمجموع وشرح الوسيط أنه يسن انتهاؤهما معا ونقله في الأخيرين عن نص الأم قال في المهمات فهو المفتى به (مغني المحتاج 1/361)

المذهب الصحيح المشهور أنه يستحب أن يأتي بتكبيرة الإحرام بسرعة ولا يمدها لئلا تزول النية (المجموع شرح المهذب 3/181)

[6] للأصابع في الصلاة أحوال (أحدها) حالة الرفع في تكبيرة الإحرام والركوع والرفع منه والقيام من التشهد الأول وقد ذكرنا أن المشهور استحباب التفريق فيها (المجموع شرح المهذب 3/185)

يستحب أن يكون كفه إلى القبلة عند الرفع (روضة الطالبين 1/338، المجموع شرح المهذب 3/186)

(وسن) للمصلي (رفع) لليدين مكشوفتين (الغرر البهية 1/322)

Check Also

Qiyaam

10. Mukangoiyamba swalah yanu werengani Duaa-ul Istiftaa chamuntima. وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِيْ فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيْفًا …